Wednesday, July 16, 2008

فى مساحات من نفسى


. فى مساحه واضحه جدا .. يبقى أنصاف العقول حاضرين دائما يغتالون صفو حياتى



و من مساحه لا يجب أن تذكر .. يُطُل برأسه ذلك الفراق الذى أخشى, فيُحدِث نغزًه فى القلب و يذكرنى بحزن مضى و حزن اخشى أن يأتى



. و فى مساحه أخرى ,من القلب مس من رحمه أو ربما نور على قلوب به سكنت و لكنها كثيرا تقسو

3 comments:

عالمى ازرق said...

كل سنه وانتى طيبه
ربنا يسعد قلبك ويتقبل منك عملك برمضان

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

مهند said...

السلام عليكم
عيد سعيد وكل عام وانتم بخير

مهند المصرى